Sunday, 31 December 2017

فلسطين والخليج

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Israeli Psychosis on Full Display

By Gilad Atzmon
In his attack on BDS activist Justine Sachs, Ynet writer Asaf Wohl performs every tribal morbidity. Sachs is apparently a Jewish pro-Palestinian woman who helped convince New Zealand singer Lorde to cancel her performance in Israel.  Wohl accuses her of inciting ‘violence,’ ‘auto-anti-Semitsm,’ ‘siding with terrorists,’ effectively everything except child molesting.
Among my sins I am critical of some aspects of cultural BDS, but to interpret BDS as a violent act is rather over the top. If anything, BDS was designed to dilute Palestinian militant resistance. Furthermore, boycotting is a very Jewish practice, known as excommunication or herem in Hebrew. You would expect Wohl, an ardent Zionist, to be slightly more familiar with his own culture.
If you ever wonder what is the meaning of Judeo-centrism, Wohl provides the full scope. The Israeli settler really believes that he is the centre of this universe. “The difference between you and me, Justin, is that I’m an Israeli Jew and you’re a Jew. That’s it. You have no nationality. You live in a negligible, insignificant sheepfold stuck somewhere at the end of the universe (New Zealand).” For Wohl, Israel is the world’s capital and Israeliness is the ultimate embodiment of human as well as of Jewish existence.
Sachs is accused of “auto-anti-Semitism” which in Wohl’s words is a “drive towards human self-destruction.” And I wonder whether Wohl really thinks that Sachs persuading a singer not to perform in Tel Aviv points at self destructive or even suicidal inclinations?
Wohl writes that he feels “no need to take the side of a culture which hasn’t brought anything to the world apart from terror. The confidence I am given by the Israeli nationality allows me to pick the democratic, free side.” For Wohl, so it seems, Arabs and Muslims contributed nothing to the world but ‘terror’ yet Israel pretty much invented democracy and the Western ethos in general. Someone should remind this Israeli caricature that democracy is from Athens while state terror against the indigenous people of the land is actually Israel’s official policy.
Wohl seems to believe that the Jewish state is an exponent of Western values. Seemingly, Wohl doesn’t grasp that loving your neighbours is at the core of the Western civilisation’s ethos.
Look how Wohl refers to his Palestinian neighbours.
They are
“the side which hijacks planes, the side which hangs gay people on electric poles, the side which rips out girls’ throats in honor killings, the side which has failed to establish any state or society which isn’t totalitarian, chauvinist, primitive and/or murderous.”
Not a lot of Western compassion on Wohl’s part. And you may be left wondering: which side is Wohl on? The side of ardent Zionist Harvey Weinstein? Or maybe the side of people who plundered other people’s land and dropped white phosphorus on schools in Gaza?
Wohl clearly sides with the people who made that strip of land into the biggest open air prison known to man. It is easy to grasp why Justine Sachs and a few other Diaspora Jews side with the Palestinians and oppose Israel. It is far more depressing to admit that the  majority of them probably side with Wohl.
cover bit small.jpg
Being in Time – A Post Political Manifesto, , and  here (

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

The United States: Destroyer of Nations

The United States: Destroyer of Nations

The United States: Destroyer of Nations

After the Donald Trump administration’s decision to recognize the disputed city of Jerusalem as Israel’s capital and move the US embassy there from Tel Aviv, the national aspirations of the Palestinian people to live in their own state have been severely dashed by Washington’s move. Ever since the formation of the United States, it has been American policy to destroy aspirant nations like the internationally-recognized State of Palestine.
The first nation destroyed by the United States was the Cherokee Nation, or Tsalagihi Ayeli, which, beginning in 1794, was slowly decimated by forced removals from territory in Georgia, the Carolinas, Tennessee, Alabama, and Mississippi. If Tsalagihi Ayeli was given its rightful independence and sovereignty, it would be seated in the United Nations General Assembly between the delegations of Trinidad and Tobago and Tunisia.
In what was known as the 1830s “Trail of Tears,” the forced relocation of the Cherokee Nation and its dependencies of Lenape-Delaware, Natchez, Swan Creek and Black River Chippewa, Shawnee, and Cherokee Freedmen (freed African-American slaves of the Cherokee) sub-nations to “Indian Territory” in modern-day Oklahoma, the Cherokee Nation was all-but-destroyed through disease, famine, and outright genocidal extermination. The Cherokee Nation was led by a chief, or “uku,” and maintained a functioning capital city in New Echota, a few miles north of what is present-day Calhoun, Georgia. The Cherokee Nation maintained a legislature called the Council House, a Supreme Court, and a Cherokee language newspaper. The Cherokee Nation maintained low-level relations with the United States, Great Britain, Spain, and France until the US government took over Cherokee foreign relations. After European-Americans — mostly ancestors of the present-day white racists who dominate Georgia and the Carolinas and wholeheartedly support Trump — began forcing to the west the Cherokee and protectorate tribes out of the southeastern United States, New Echota became a ghost town.
Re-established as an exiled government in Tahlequah, in the Oklahoma Indian Territory, the Cherokee Nation was disbanded by Washington in 1907. In 1938, the Cherokee Nation was reconstituted, however, its sovereignty was limited by the federal Bureau of Indian Affairs. The bureau, influenced by corporate mining, oil drilling/pipeline, and casino interests, continues to suppress the sovereign tribal rights of hundreds of recognized Native American tribes. A successor state to the Cherokee Nation boasts of recognition by the State of Palestine, which is fitting given the similarities of American involvement in the genocide of the Cherokee and Palestinian peoples. The Cherokee and Choctaw Nations are legally entitled to non-voting delegates in the US House of Representatives. However, unlike the US Virgin Islands, Puerto Rico, Guahan (Guam), American Samoa, and the Northern Marianas, the US Congress has taken no action to seat Native delegates.
The destruction of the Cherokee Nation was the first of many such actions taken by US imperialists, actions that continue to this very day in Palestine, Puerto Rico, Guahan (Guam), and other nations and territories around the world.
While not as distinct a nation-state as the Cherokee Nation, the Choctaw Nation, which mainly existed in what is now Mississippi, revolved around not a capital city, but a 600 BC religious mound, Nanih Waiya, or “Mother Mound,” built by the Choctaws’ ancestors in what is now Winston County, Mississippi. Like the Cherokee, the Choctaw were forcibly removed from Mississippi to Oklahoma Indian Territory by the US government, acting at the behest of European-American settlers who invaded and occupied their lands. Today, the descendants of these white occupiers constitute the pro-Trump Republican governing authorities in Mississippi. The Choctaw Nation maintained relations with Great Britain, France, and Spain. The first American president and arch-imperialist George Washington decided that the Choctaw and other Native American peoples should be “culturally transformed” to American citizens because their societies were “inferior” to European-Americans. President Thomas Jefferson continued Mr. Washington’s policies.
The Creek Confederacy was also systematically destroyed by the United States. Known as Este Mvskokvlke, the Creek or Muscogee Nation was forcibly removed from Tennessee, Alabama, Georgia, and the Florida panhandle to Oklahoma Indian Territory. There was not a single capital city of the Creek Confederacy but there were four major towns: Abihka, Coosa (Kusa), Tuckabutche, and Coweta. The Creek Confederacy consisted of a multitude of tribes banding together in a commonwealth of sub-nations. The Creek Confederacy consisted of the Yuchi, Koasati, Alabama, Coosa, Tuskeegee, Coweta, Cusseta, Chehaw (Chiaha), Hitchiti, Tuckabatchee, Oakfuskee, and several other tribes. In 1799, William Bowles, a native of Maryland who supported the British during the American Revolution, proclaimed the State of Muskogee, with its capital at Miccosuki, near present-day Tallahassee in Florida. Muskogee maintained relations with Great Britain, Spain, and First French Republic. Bowles, an agent for British King George III, was recognized by London as the Ambassador for the “Creek and Cherokee Nation.” Bowles later denounced Native treaties with the United States and Spain. Eventually, he was captured by the Spanish and died in a Havana prison in 1805.
The next major Native American nation to be destroyed by the United States was the Seminole Nation and its Miccosukee and Black Seminole dependencies in Florida. In 1821, the US Army began the forced removal of the Seminole people from Florida to the Oklahoma Indian Territory. Prior to its destruction by the United States, the Seminole Nation maintained relations with Great Britain and Spain. The Seminole Nation never signed a peace treaty with the United States, making it the only Native American nation to refuse a treaty with the federal government, one which would have eventually been violated by Washington, in any event.
Today, a US government-coopted Seminole Nation, many of its leaders being Republican supporters of Trump, exists in Oklahoma, with a capital in Wewoka. The Miccosukee Nation, however, continues to exist on a reservation bordering Everglades National Park in southern Florida. The unofficial capital is the Tamiami Trail Reservation. One thing that makes the Miccosukee Nation stand out from other tribal nations is the rightful absence of the US flag anywhere on the reservation. The Miccosukee flag of horizontal bands of white, black, red, and yellow is ubiquitous. The US flag is obviously treated as not only a foreign flag but the flag of an illegal occupier.
The Sac Nation (Thakiwaki) existed on and near the shores of Lake Huron and Lake Michigan. Constantly relocated by the federal government, they joined the Black Hawk War against the European-Americans in 1832. The Sac and Fox Nation was eventually forcibly removed from the Upper Middle West to Oklahoma Indian Territory.
The Black Hawk or Sauk Nation, which dominated northern Illinois and Iowa along the Mississippi River, maintained a capital at Saukenuk, near present-day Rock Island, Illinois. The Sauk put up a spirited defense of their lands, fighting against the forces of the American genocidal president Andrew Jackson. US troops conducted their own scalping campaigns against Sauk refugees, killing those Native peoples attempting to escape the American Army during the Black Hawk Wars of the early 1830s.
The genocide of the Native American peoples would be repeated with wars against the Navajo, Lakota Sioux, Dakota, Ute, Hopi, Cayuse, Yakima, Klikitat, Mohave, Spokane, Apache, Comanche, Kiowa, Goshute, Nez Perce, and the Cheyenne Nation (Tsêhéstáno) and the Kingdom of Hawaii. European-American racism against Native Americans continues under Trump, who recently grabbed 85 percent of the Bears Ears and 50 percent of Grand Staircase-Escalante National Monuments in Utah, both sacred to Native American peoples, to hand over to uranium mining companies and natural gas fracking firms. Trump and his supporters are no different than the genocidal Americans of the past who systematically destroyed peaceful Native American cultures and emergent nation-states. Americans should forever live in shame over their Holocaust of the Native American peoples and nations.

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Gilad Atzmon rebuts Elias Davidsson’s Hasbara rant

davidsson atzmon_edited-1.jpg
For the last several years I have repeatedly pointed out that when it comes to Palestine, the discourse of the oppressed is shaped by the sensitivities of the oppressor.  No one demonstrates this thought process better than German Jewish activist Elias Davidsson. The tribal operator ended his slanderous article about me in the German New Left Rubikon magazine:
“As a longtime anti-Zionist, I will not allow our fight for a just peace in Palestine to be disintegrated by psychopathic anti-Semites, nor will I regard people as comrades spreading the horrible theories of a Jewish world conspiracy. This theory has already resulted in millions of bodies.”
Ask yourself who comprises ‘our’ what ‘fight’ he is referring to. Indeed, I have never accused the Jews of a conspiracy. I argue, as forcefully as I can,  that there are NO Jewish conspiracies. Self–identified Jews don’t hide a thing, they act in the open.  Jewish Power, accordingly, is the power to silence criticism of Jewish power. This is exactly what Davidsson is attempting to do. And so he implements the Hasbara guidebook.
Elias Davidsson is an elder wannabe musician.  I suppose that in the last few years he has been unable to restrain his envy. His vicious attacks on yours truly have provided him his moment of fame in his waning years.
Until 2011 Davidsson regularly begged me to publish his unreadable rants. They were never up to standard and I rejected most of them. In 2011 I did publish a piece by Elias Davidsson in which the boy declared himself a “radical anti-Semite.’
A few months later, my book The Wandering Who? was published. The book was a world wide best-seller. Apparently Davidsson couldn’t take it. Although the book was endorsed by some of the greatest humanists and scholars, Davidsson declared the book a ‘neo-nazi text.’ Why? Because, like Hitler, I referred to a ‘Jewish organismus.’ If the tribal had just a few extra grey cells in his skull he would have comprehended that Hitler’s organismus was set to incriminate the Jews as a collective while my use of the term Jewish organismus was as a possible vindication of the Jews as a collective.
Here are my words,
“it is of course possible that there is no decision-making process at all. It is more than likely that ‘Jews’ do not have a centre or headquarters. It is more than likely that they aren’t aware of their particular role within the entire system, the way an organ is not aware of its role within the complexity of the organism.” (The Wandering Who pg. 21)
Basically, the concept is that the finger that pulls the trigger is not necessarily responsible for the dead body in the room.
I thought at the time that Davidsson was uniquely duplicitous, agonized with envy or just too stupid for my time. I ignored him.
I didn’t hear from Davidsson for a few years, but last week he has popped out again. In his Rubikon piece Davisson performs every Hasbara spin technique from duplicity to outright fabrication.
“Atzmon is primarily concerned with the freedom to question the Holocaust, not the general right to freedom of expression,” says the son of David. Is this true? Have I ever excluded any other intellectual domain? A week ago, at the Babylon theatre in Berlin, I spoke out against all history laws.
I specifically mentioned the Nakba Law and the Armenian Genocide law. However, it is the primacy of Jewish suffering embedded in the core of the Holocaust religion and the laws surrounding it that bothers me the most.
Davidsson continues:  “Atzmon is not on the side of the victims, but just trying to play down the crime.”  Is this true? Is stripping the holocaust of its religious status and treating it as a universal lesson in ethics equal to  ‘playing down the crime’? Quite the opposite. It changes the narrative from that of a Jewish/German anecdote into a vivid dynamic and universal lesson that can be applied to Palestine, Syria and Iraq.
And then we are referred yet again to that same snippet of revisionist advocacy from The Wandering Who? Davidsson calls this paragraph   “classic Holocaust Denial.”
“I think that 65 years after the liberation of Auschwitz, we must be entitled to start asking questions. We should ask for historical evidence and arguments rather than follow a religious narrative that is sustained by political pressure and laws. We should strip the Holocaust of its Judeo-centric exceptional status and treat it as an historical chapter that belongs to a certain time and place. The Holocaust, like every other historical narrative, must be analysed properly. 65 years after the liberation of Auschwitz we should be able to ask – why? Why were the Jews hated?” (The Wandering Who p 175)
In the eyes of the deranged Davidsson a call for  ‘disclosure’ and openness about the past that moves beyond Jewish victimhood shows a ‘neo Nazi’ inclination.  Of course, it doesn’t. Worse, the duplicitous Davidsson cut my paragraph in the middle.
Here is the rest of the text which he chose to omit:
“65 years after the liberation of Auschwitz we should be able to ask – why? Why were the Jews hated?  Why did European people stand up against their neighbours? Why are the Jews hated in the Middle East, surely they had a chance to open a new page in their troubled history? If they genuinely planned to do so, as the early Zionists claimed, why did they fail? Why did America tighten its immigration laws amid the growing danger to European Jews? We should also ask what purpose Holocaust denial laws serve? What is the Holocaust religion there to conceal? As long as we fail to ask questions, we will be subjected to Zionist lobbies and their plots. We will continue killing in the name of Jewish suffering. We will maintain our complicity in Western imperialist crimes
It is clear why Davidsson omitted the rest of the paragraph. It is about him and his tribal agenda.  “As long as we fail to ask questions…We will continue killing in the name of Jewish suffering.” Elias Davidsson attacks me and falsifies my words because he wants to sustain the primacy of Jewish suffering.
According to this miserable man I am motivated by “personal and pathological hatred of ‘Jews’, including Jewish activists who act  for Palestinians rights,[ …] therefore, he (Atzmon) describes himself. as a ‘self-hating Jew.’
When scholars refer to a pathology they point at forensic evidence that substantiates their verdict. Davidsson fails to offer any evidence of my ‘pathology.’  I will help the elder Zionist to refine his argument. The fact that I occasionally define myself as “a self hater” suggests that I hate myself rather than others. Consistent with Otto Weininger’s brutal realisation that in art, understanding of the self is understanding of the world, I dig into myself as an act of disclosure.
Like his friend Ludwig Watzal who was caught plagiarising quotes originally fabricated by Dershowitz, Davidsson is misquoting me and even put words in my mouth in a deliberate attempt to deceive.  Davidson builds his entire zigzag narrative on a nine year old discussion on American TV.  “Asked if any Jews had died by the Nazis, Atzmon says: ‘that is a completely irrelevant question.. Because I’m not a historian,’”
What I actually say in the video is that my concern with the holocaust is not about numbers, “even if it were, 2.5 million it is quite enough”
…we are talking about huge numbers here. In my work, I want to move beyond numbers and to grasp why, what is it in the Jews that makes Jewish history a chain of disasters? Why is antisemitsm rising again? And the crucial question is why Elias Davisson, supposedly, a ‘truth seeker’ is so fearful of me asking these questions? Why does Davidsson feel the need to lie and to omit certain lines? What kind of people engage in such duplicitous behaviour? The answer is simple. The fear of truthfulness is a Jerusalemite symptom. Jerusalem replaces reason with a strict regime of correctness.
Then the ignoramus argues that “ethnic cleansing” of Jews from Nazi Germany is “Atzmon’s invention.”   ”On the contrary,” Davidsson says,  “German Jews had to apply for emigration in the Third Reich. Not all could emigrate.”
Maybe the German speaking Davidsson should explain to us what the notions judenrein and judenfrei meant to the Nazi regime. One may well wonder how this nonsense passed the Rubikon’s editorial standards. David Cesarani’s  Final Solution provides  an incredible account of the Nazi’s ethnic cleansing of German and Austrian Jews. You would expect Davidsson to grasp that ‘applying for immigration’ was a bureaucratic procedure. And this is exactly why we need history to be subject to revision.
The notion of ethnic cleansing wasn’t around when Raul Hilberg wrote ‘The Destruction of European Jews,’  the only source Davidsson cites.  It wasn’t until Kosovo in the late 1990s that the term ‘ethnic cleansing’ made it into our vocabulary. It was in the late 1990s and early 2000s that the new notion of ethnic cleansing helped us to re-shape our understanding of the Nakba in 1948 and of Nazi atrocities. I guess it is too much to expect Davidsson and the Rubikon editorial to grasp this nuanced intellectual evolutionary process.
In his attempt to discuss the death march, Davidsson is again out of his depth and quoting Raul Hilberg isn’t very helpful. Here is the death march dilemma as I see it: if the Nazis wanted the Jews out of their Reich or dead, why did they march thousands of them back to the Reich at the end of the war?
This is an historical dilemma that is begging for an answer,  it juxtaposes two conflicting historical narratives. I accept that silencing me is the preferred solution for the Jerusalemite, but if I may advise the elder Davidsson, it won’t remove the dilemma. At best it will only delay the discussion.
And finally the unthinkable happens, Davidsson manages to  depart from the Holocaust.  He lands on ‘Christ killing.’ “Atzmon said that the Israeli attack on the Gaza humanitarian flotilla ‘was [ideologically] a repetition of the killing of Jesus Christ.’” According to Davidsson this is a “propagandist” attempt  to “curry favour with Christian anti-Semites.” I will help the spin merchant to grasp some elementary basics.  Christ killing is a symbol of the murder of innocence and goodness. In my eyes, and I am hardly alone in this thought, a lot of Israeli brutality falls into this category. The crude attack on the Mavi Marmara was a prototypical case of an assault on goodness. Unlike Davidsson, I operate on my own. I am not affiliated with anyone, whether Christian, Socialist or Nazi. I am searching for that which unite us as humans. I am searching for the conditions that make humanism a possibility.  I am committed to one thing; that which I believe to be true at the time I utter it. I do accept that for Davidsson and his ilk such an approach is a fatal threat. I wish I knew how to help them out.
cover bit small.jpg
Being in Time – A Post Political Manifesto, , and  here (

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

كلام باسيل وانزعاج ريفي

كلام باسيل وانزعاج ريفي 

ناصر قنديل

ديسمبر 29, 2017

– كلّ مؤمن بالقضية الفلسطينية كقضية حق قومي وإنساني، وبشرعية الحق الفلسطيني بما هو أبعد من قيام دولة على الأراضي المحتلة عام 1967 وضمان حق العودة للاجئين الفلسطينيين، بل بصفتها قضية شعب أُخرج من أرضه واغتُصبت دياره ليقوم عليها كيان عنصري يجب أن يزول وأن تعود الأرض لأهلها، لا يوافق كلّ كلام عن سلام مع «إسرائيل» ولا يقبل كلّ كلام عن تطبيع معها، ولا يقبل كلّ كلام عن أمن متبادل بيننا وبينها ولو طبّقت القرارات الدولية كلّها، ففلسطين من البحر إلى النهر لأهلها وأمّتها، و«إسرائيل» إلى زوال.

– كلّ مؤمن بهذا الحق الفلسطيني الثابت وغير القابل للتجزئة وغير الصالح للتفاوض، يرفض المبادرة العربية للسلام ومندرجاتها، وكلّ كلام ينبثق منها ويعبّر عن ثقافتها، وكلام وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل ليس خارج هذا السياق، فهو كلام يدعو لتقبّل فكرة التساكن مع «إسرائيل» والتعايش مع وجودها، على قاعدة أنّ أمنها مضمون عندما تعيد الحقوق التي طلبتها المبادرة العربية للسلام. ولذلك فهو مرفوض كما هي حال المبادرة العربية جملة وتفصيلاً.

– كلام الوزير باسيل في الجامعة العربية وكلام الرئيس ميشال عون في القمة الإسلامية ينتميان لمنطق يقبل المبادرة العربية للسلام، بقدر ما هو إعلان انحياز للحق الفلسطيني في لحظة المواجهة الراهنة. وهذا السقف الذي تمثله المبادرة العربية للسلام لم يغِبْ عن كلمة الرئيس عون وكلام الوزير باسيل في تبنّي الحقوق الفلسطينية، وهو سقف الالتزام العربي الرسمي ومنه لبنان منذ العام 2002.

– المعترضون على كلام باسيل أصحاب حق إذا كانوا من رافضي المبادرة العربية للسلام ومن دعاة زوال «إسرائيل». فهل يقع كلام الوزير السابق أشرف ريفي ومَن ينتمون مثله لمعسكر العداء لحزب الله والمقاومة ضمن هذا السياق، والمبادرة العربية للسلام صناعة سعودية، وهم يصفقون لكلّ ما هو سعودي قبل الاطلاع عليه. ومشكلة الرئيس عون والوزير باسيل أنهما يقولان للسعودية وجماعتها، من موقع التمسك بالمبادرة التي تحمل اسم الملك عبد الله، تعالوا نضغط على «إسرائيل» وأميركا لنيل ما طالبت به المبادرة كشرط لتحقيق السلام والتطبيع، كما نصت المبادرة، بينما يقول وزير الخارجية السعودي عادل الجبير علناً، لا نزال نتعاون مع الأميركيين على مبادرة متكاملة لحلّ القضية الفلسطينية، ولم يسقط الأميركي كوسيط نزيه بنظرنا، ولدينا روزنامة متكاملة للتطبيع مع «إسرائيل» عندما تتحقّق فكرة الدولتين، ومن دون أن يضيف أنها مشروطة بالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين، ورغم كلّ ذلك لا يرفّ جفن ريفي ولا مَن مثله ولا مَن معه، وربما إذا أحرجوا بالسؤال عن الكلام، لقالوا هذا هو الموقف العربي الصحيح، فكيف أزعجهم كلام باسيل؟

– بعض منتقدي كلام باسيل من رافضي وجود «إسرائيل» والمؤمنين بالصراع الوجودي معها، يقفون في ضفة الحق، لكن لا يحق لهم القول تفاجأنا، فهو ككلّ قول منتمٍ لمنطق المبادرة العربية للسلام يقبل حلاً سلمياً تبقى بموجبه «إسرائيل» آمنة ومعترفاً بها، وبتطبيع شامل معها كما تقول المبادرة بصورة صريحة، شرط تطبيقها للقرارات الدولية، وما يحقّ لهؤلاء هو التساؤل عن جدوى هذا الكلام لباسيل في هذه اللحظة والتسبّب بالإحراج لقوى المقاومة، والتفوّه بكلمات توقيتها وساحتها قد يكونان في لحظة مختلفة وسياق سياسي مغاير. لكن لا جديد ولا مفاجأة، والخلاف بين صراع قانوني وحدودي أو صراع وجودي مع «إسرائيل» قائم، لكنه ليس بداهم، لأنّ «إسرائيل» ظاهرة خارج القانون، هكذا ولدت وهكذا تبقى، حتى تزيلها إرادة الشعوب ومقاوماتها، فليس أمامنا على الطاولة لا الآن ولا في المستقبل المنظور استعداد «إسرائيلي» للتأقلم مع القرارات الدولية والقانون الدولي كي نشهر الخلاف مع دعاة سلام على قاعدة القانون الدولي، بل المشكلة والخطر لهما مصدر آخر هو مشروع متكامل لإعلان وفاة المبادرة العربية للسلام، ليس لصالح مشروع التحرير الكامل، بل لحساب مشروع دولة فلسطينية بلا القدس، ولاحقاً بلا حق العودة، وتقف السعودية وراء هذا المشروع علناً، وأن ينبري مَن يُشهر بوجه السعودية مبادرتها التي تريد دفنها لحساب الرضى الأميركي «الإسرائيلي»، هو ما فعله الرئيس عون والوزير باسيل في الجامعة العربية والقمة الإسلامية واستحقا عليه التقدير.

– منتقدو باسيل من موقع الثناء على السعودية أو من موقع التمسك بالمبادرة العربية للسلام، مدعوّون أن يختاروا بين التصفيق لكلام باسيل كتعبير عن المبادرة العربية للسلام، أو أن ينتقدوه لأنه يدافع عن ميت والمطلوب السلام والتطبيع بدون القدس كما تقبل السعودية، وإذا ارادوا الانسجام مع أنفسهم وواصلوا الانتقاد أن يقولوا لا للسلام مع «إسرائيل» والتطبيع معها، ولو قبلت بالمبادرة العربية للسلام علناً، فكيف بما هو دونها وأقلّ منها، أما الذين يقولون إنهم فوجئوا بكلام باسيل ويستغربونه من حليف للمقاومة، أن يتساءلوا أليس هذا هو موقف لبنان الرسمي منذ العام 2002 مع ولادة مبادرة الملك عبدالله؟

– لم ولن نقبل بكلّ نوع من السلام والتطبيع مع «إسرائيل»، ولا يُريحنا كلّ كلام ينتمي لهذه الثقافة لو كان مشروطاً بالتزام «إسرائيل» ببعض الحقوق الفلسطينية، كقيام الدولة وعودة القدس وحق العودة للاجئين، لكن لا يفاجئنا صدور هذا الكلام عن كلّ ملتزم بهذه الثقافة لحلّ القضية الفلسطينية، ولا نخجل من دعوته للتمسّك بها وإشهارها بوجه مشاريع تضييع القضية الفلسطينية بثمن بخس وشروط أشدّ إذلالاً، كما تفعل السعودية، ولن يلعب بعقولنا الذين يعزفون على أوتار قلوبنا بصراع عقائدي وجودي مع «إسرائيل»، وهم يصفقون لمن يريد السلام والأمن لـ«إسرائيل»، وقد بدأ تحالفه المعلن معها، ولا يحرجه الكلام عن أنّ «قضية القدس ثانوية أمام التحالف الخليجي مع إسرائيل بوجه إيران»، كما قال وزير خارجية البحرين، الذي لم نسمع بحقه كلمة لا من السعودية ولا من جماعاتها، بل رأينا ما يلاقيه بالأفعال وبعض الأقوال ككلام الجبير عن مفهوم السعودية للدور الأميركي والتطبيع، وكما يُقال «خذوا أسرارهم من صغارهم» فعلها الوزير البحريني وفضحهم، كصغير كبير الحجم، فليُسمعنا ريفي رأيه، بما قال الجبير وتابعه الخالد من آل خليفة.

– تذكرنا حفلات الشاي في مرجعيون ونحن نسمع ريفي يحاضر بالصراع العقائدي مع «إسرائيل».

Related Videos

Related Videos

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

قواعد الإمارات «الإسرائيلية» و«أمر العمليات» الأميركي للسيطرة على باب المندب

محمد صادق الحسيني

ديسمبر 30, 2017

لما كانت الحرب الكونية على اليمن تتجه نحو الحسم، بعد معادلات الردع الاستراتيجي التي صنعها ثوار 21 أيلول/ سبتمبر، لا بدّ لنا من تركيز الأضواء على ما يفعله صبية الإمارات في هذه الحرب بأمر عمليات أميركي إسرائيلي، وإليكم بعض خفايا أمر العمليات المذكور، منذ أن انطلقت ثورة أنصار الله لتحرير اليمن من الوهابية والوهابيّين…!

لم يكن بقاء الاحتلال البريطاني لجنوب اليمن، الذي يضمّ محافظة عدن وميناءها حتى نهاية عام 1967 إلا تعبيراً عن الأهمية القصوى التي كانت توليها بريطانيا، زعيمة الدول الاستعمارية حتى بداية خمسينيات القرن العشرين، لميناء عدن وموقعه المتحكّم بالمدخل الجنوبي لمضيق باب المندب والذي هو بمثابة الشريان الأهمّ في حركة الملاحة الدولية، سواء التجارية أو العسكرية، حيث كان الحفاظ على السيطرة الاستعمارية الكاملة على هذا الشريان الحيوي يمثل مصلحة بريطانية عليا اقتصادياً وعسكرياً واستراتيجياً.

وفِي هذا الإطار وبعد استيلاء العصابات الصهيونية على ميناء أم الرشراش إيلات الفلسطيني عام 1949 اكتسب باب المندب أهمية مضاعفة واتسعت رقعة الصراع الدولي للسيطرة عليه. حيث كان الزعيم العربي جمال عبد الناصر أوّل المهتمّين بالعمل على إنهاء السيطرة الاستعمارية عليه وذلك ضمن الصراع مع الكيان الصهيوني والعمل على حرمانه من المنفذ البحري من إيلات إلى مختلف الطرق البحرية المتصلة بالبحر الأحمر.

فكان ان قام الرئيس جمال عبد الناصر بتقديم الدعم العسكري والسياسي والمعنوي لثورة الجنوب اليمني ضدّ الاحتلال البريطاني والتي انتهت بانتصار الثورة اليمنية وإعلان استقلال الجنوب بتاريخ 30/11/1967.

هذا الانتصار الذي كانت إحدى أهمّ أسبابه الثورة اليمنية في العام 1962 وتدخل الجيش المصري في اليمن لمساندة الثوره التي قادها عبد الله السلال والتي حاربتها كلّ القوى الاستعمارية في العالم، عبر عملائها من حكام الرجعية العربيه في المنطقة وعلى رأسهم مملكة آل سعود التي كانت ترى في عبد الناصر «الشيطان الأكبر» الذي لا يهدّد السعودية فحسب وإنما يشكل تهديداً استراتيجياً لمصالح الدول الغربية الاستعمارية بشكل عام والذي يجب القضاء عليه حتى يتمّ تأمين تلك المصالح على المستوى البعيد.

أيّ انّ المعادلة وبكلّ بساطة، كانت تقضي بضرورة استمرار السيطرة على باب المندب، خدمة لمصالح الدول الاستعمارية تحت كلّ الظروف. وقد أوكلت هذه المهمة بعد انسحاب قوات الاحتلال البريطانية من جنوب اليمن إلى مملكة آل سعود التي عملت كلّ ما بوسعها لضمان استمرار سيطرة سياساتها التدميرية على الشعب اليمني ومقدّراته، عبر الكثير من الوسائل، والتي لم يكن آخرها شراء ذمم بعض شيوخ العشائر في مختلف محافظات اليمن وآخرين من القيادات العسكرية حتى وصلت الى «وهبنة» المجتمع والدولة اليمنيين.

ولكن كلّ هذه السياسات باءت بالفشل الذريع والذي أصبح جلياً عند خروج الشعب اليمني عن بكرة أبيه للتظاهر مطالبين بإزاحة الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، وذلك في أواخر عام 2011، تلك الثورة التي اضطرت صالح إلى التنازل عن الحكم في نهاية المطاف والتي استكملت في 21/9/2014 عندما دخل مقاتلو ومناصرو حركة أنصار الله إلى صنعاء وسيطروا على مفاصل الدولة الأساسية الى جانب سيطرتهم الضرورية والحيوية على مقارّ الوحدات العسكرية اليمنية التي كانت تأتمر بأمر آل سعود، أو تلك التي كانت على ارتباط وثيق مع تنظيم «القاعدة» في اليمن والتي كان لها وجود كثيف وغاية في الأهمية في العديد من القواعد العسكرية اليمنية في صنعاء ومحيطها إلى جانب وجودها في عدة محافظات يمنية أخرى تحت عين المتوهّبين من رموز السلطة.

وقد شعرت الدول الاستعمارية، وعلى رأسها قائدة الاستعمار الحديث، الولايات المتحدة الأميركية، بأنّ وجودها أو بالأحرى سيطرتها على هذا المنفذ البحري المهمّ باتت في خطر شديد وانّ ذلك قد يحرمها من مواصلة استخدامه وما حوله من موانئ في اريتريا والصومال واليمن نفسه، حيث كان علي عبد الله صالح قد أعطى الأساطيل الأميركية تسهيلات واسعة لاستخدام ميناء عدن وغيره من الموانئ التجارية والعسكرية اليمنية بحجة محاربة القاعدة، من مواصلة استخدامه باب المندب في تعزيز قبضتها على كلّ الدول المحيطة به وببحر العرب وغرب المحيط الهندي وذلك لضمان استمرار حشدها العدواني العسكري الاستراتيجي ضدّ الصين وروسيا وإيران.

وانطلاقاً من رؤيتها هذه وفي ظلّ عجزها وعدم رغبتها في الدخول في حروب مباشرة في الشرق الأوسط، نتيجة لهزيمة أميركا في العراق، فقد قامت الولايات المتحدة بإصدار أوامرها لآل سعود بشنّ حملة اعلامية دولية ضدّ إيران و»سياساتها التوسعية» في العالم العربي، وتصوير حركة أنصار الله على أنها الذراع العسكري لإيران في الجزيرة العربية كما هو حزب الله ذراعها العسكري في بلاد الشام، وذلك تمهيداً لبدء حملة عسكرية سعودية مجنونة ضدّ اليمن، حجراً وبشراً واثراً، عقاباً له على شقّ عصا الطاعة السعودية.

تلك الحرب التدميرية التي اخترع لها آل سعود إطاراً شكلياً أسموه «التحالف العربي» والذي أصبحت «دولة» الإمارات العربية المتحدة عضواً اساسياً فيه.

تلك المشيخة التي قام المستعمر البريطاني بتنصيب آل نهيان حكاماً لأبي ظبي والإمارات الأخرى المجاورة عليها سنة 1971 عندما انسحبت بريطانيا من منطقة الخليج لأسباب عدة لا مجال لمعالجتها في هذا المقام.

وقد عمدت الولايات المتحدة كزعيمة للدول الاستعمارية في هذا العصر، ليس إلى توزيع الأدوار بين أتباعها من آل سعود وآل نهيان فحسب، وإنما إلى بدء مرحلة دمج قدراتهما العسكرية مع القدرات العسكرية لقاعدتها المتقدمة في ما يسمّى «الشرق الأوسط» والمسمّاة بـ»إسرائيل»…!

وبناء على هذه المخططات الأميركية الجديدة لتعزيز سيطرة جيوشها وأساطيلها على منطقة الجزيرة العربية بشكل عام وفِي مواجهة إيران على المدى المتوسط ومواجهة كلا من روسيا والصين على المدى البعيد، نصّ أمر العمليات الأميركي الصادر في بداية شهر شباط 2015 على ما يلي:

أولاً: تكليف محمد بن زايد بالسيطرة على محافظات اليمن الجنوبية بما فيها محافظة عدن وصولاً الى ميناء المخا بهدف منع قوى الثورة اليمنية المتمثلة بحركة أنصار الله من إحكام سيطرتها على سواحل اليمن الجنوبية والجنوبية الغربية، وذلك تمهيداً لتوسيع مناطق عمليات القواعد الإسرائيلية المقامة على شواطئ اريتريا والصومال وذلك لإعادة السيطرة على منفذ مضيق باب المندب للاسباب التي ورد ذكرها أعلاه.

ثانياً: تكليف محمد بن سلمان بشنّ حملة جوية وبرية وبحرية، بالتعاون مع الإمارات، على كلّ مناطق اليمن تهدف إلى منع تثبيت بمعنى تعطيل فعلها وتأثيراتها وحركة تغيير الواقع المحلي المحدود والإقليمي الأوسع قوى الثورة اليمنية، وعلى رأسها حركة أنصار الله، في مناطق معينة من الوسط والشمال، وذلك بهدف منعها أي قوى الثورة من السيطرة على السواحل اليمنية والهادفة إلى وضع حدّ لعربدة الأساطيل الأميركية وأساطيل الناتو المستمرة سواء في منطقة القرن الأفريقي وباب المندب وبحر العرب أو في امتداده الشرقي باتجاه مضيق هرمز وغرب المحيط الهندي.

كما انّ أحد أهداف الحرب الدائرة ضدّ اليمن، منذ ثلاث سنوات واستمرار دول العدوان في محاولاتها للسيطرة على مداخل باب المندب الجنوبية والشمالية هو دمج النشاط العملياتي للقواعد الإسرائيلية في المنطقة وبتمويل إماراتي سعودي مع نشاط القواعد الإماراتية هناك.

القاعدة الأولى: قاعدة سقطرى الجوية/ البحرية

وقد كانت أولى الأماكن التي تمّ توجيه الإمارات العربية لإقامة قاعدة جوية وبحرية فيها هي جزيرة سقطرى اليمنية وذلك لسبب رئيسي يتعلق بالعقيدة العسكرية الأميركية للقرن الواحد والعشرين والتي تنص على «انّ من يسيطر على جزيرة سقطرى فإنه يفرض سيطرته على البحار السبع الكبرى في العالم وهي التالية:

– بحر العرب.

– بحر الخليج.

– البحر الأحمر.

– البحر الأسود وبحر إيجه كونهما متصلان عبر مضائق البوسفور والدردنيل .

– البحر الأدرياتيكي.

وانطلاقاً من هذا المفهوم الاستراتيجي لأهمية جزيرة سقطرى اجتمع الجنرال ديفيد بيترايوس، قائد القيادة الوسطى الأميركية آنذاك، مع الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، بتاريخ 2/1/2010 في صنعاء وناقش معه السماح للولايات المتحدة الاميركية إقامة قاعدة عسكرية في الجزيرة مقابل رفع المعونة المالية الأميركية لليمن من 70 إلى 150 مليون دولار سنوياً. ولكن اندلاع انتفاضة الشعب اليمني أدّت إلى تأجيل التنفيذ على الرغم من استخدام الولايات المتحدة لمطار الجزيره لتشغيل طائرات أميركية بدون طيار.

وقد وجدت القيادة العسكرية الأميركية ضالّتها في ذلك عند بدء الحرب العدوانية على اليمن حيث بدأت بتحويل الجزيرة إلى قاعدة بحرية وجوية يتمّ تمويل منشآتها بأموال خليجية وليست أميركية.

حيث قامت الإمارات بتجديد وإعادة تأهيل مدرج مطار سقطرى البالغ طوله 3300 متر وبدأ سلاح الجو الأميركي استخدامه في تنفيذ عمليات جوية مختلفة في منطقة بحر العرب وغرب المحيط الهندي.

كما أقامت الإمارات، بالتعاون مع الأميركيين والإسرائيليين، غرفة عمليات خلفية لإدارة الميدان في منطقة مضيق باب المندب اليمنية. وتضمّ هذه الغرفة اثني عشر ضابطاً إماراتياً وسبعة ضباط أميركيين وستة ضباط إسرائيليين.

بالإضافة إلى ذلك فإنّ جهاز المخابرات الإماراتي ومن خلال الهلال الأحمر الإماراتي قد كلّف اثنين من المسؤولين الإماراتيين هما:

– خلفان بن مبارك المزروعي.

– محمود علي الخاجة

بشراء أراض في الجزيرة، خاصة على الساحل الواقع في الجهة الشرقية منها، لصالح شركات إسرائيلية مسجلة في دول أوروبية نتحفظ على تسميتها لأسباب المهنة ، وهي في الحقيقة شركات تملكها الكيرين كاييمت أو «دائرة أراضي إسرائيل».

علما انّ اتفاقاً قد تمّ إبرامه في شهر حزيران الماضي يقضي بنقل سرب جوي إسرائيلي وآخر أميركي الى الجزيرة بعد الانتهاء من عمليات البنى التحتية اللازمة لذلك وإذا ما اقتضت الضرورات العسكرية تنفيذ هذا الخيار.

علماً انّ سلطات الإمارات، التي تسيطر على الجزيرة، تمنع هبوط أية طائرة غير إماراتية في المطار.

القاعده الرديفة: قاعدة الريان الجوية

هي القاعدة التي سيطرت عليها العصابات الصهيوأميركية أواخر ربيع عام 2016 أو ما يطلق عليها «قوات الشرعية» المدعومة من تحالف العدوان الأميركي السعودي والتي أغلقت أمام المواطنين منذ ذلك الوقت وتمّ تحويلها، أيّ القاعدة أو مطار الريان، الى سجن كبير للوطنيين من أهل اليمن وكذلك الى قاعدة لاستقبال اعداد كبيرة من عناصر داعش، الذين قام الجيش الأميركي بإخلائهم من ميادين القتال في سورية والعراق بعد هزيمتهم على أيدي الجيشين العراقي والسوري.

وقد تمّ نقل المئات منهم إلى هذا المطار لإلحاقهم بدورات تدريب وإعادة تأهيل في معسكرات أقيمت خصيصاً في حضرموت، حيث يقوم ضباط أميركيون وبريطانيون بالإشراف على دورات التدريب تلك.

علماً انّ محمد بن زايد، وبناء على تعليمات السيد الأميركي وبعد اجتماعه مع قادة حزب الإصلاح الإخواني اليمني، محمد اليدومي وعبد الوهاب الأنسي يوم 20/12/2017 في ابو ظبي قد اتفق معهما على استيعاب عناصر الحزب الراغبين في مواجهة «التمرد الحوثي» من أجل التدريب في تلك القاعدة أو قواعد أخرى…!

أيّ أنّ هذه القاعدة قد تحوّلت إلى مخزن خلفي لعناصر العدوان التي يتمّ تدريبهم فيها وإلحاقهم بالعصابات الصهيوأميركية في جبهات القتال المختلفة في اليمن وهي بالتالي عنصراً مهماً من عناصر ترسيخ السيطرة الصهيوأميركية على سواحل اليمن وبالتالي تعزيز محاولات السعودية إعادة سيطرتها على اليمن ومنعه من الاندماج في محور المقاومة المعادي للمخططات الصهيوأميركية في المنطقة والعالم.

القاعده الثانية: قاعدة ميون الجوية

بتوجيه من القيادة المركزية الأميركية في السيلية/ قطر قامت عصابات المرتزقة الصهيوأميركية التي تموّلها مشيخة محمد بن زايد، ويطلق عليها تحالف العدوان على اليمن اسم قوات الشرعية، قامت هذه العصابات باحتلال جزيرة ميون الواقعة في مدخل مضيق باب المندب، وذلك منتصف شهر أيلول 2015، وهي البالغة مساحتها 13 كيلو متر مربع وكانت تسكنها 86 عائلة عدد أفرادها 350 نسمة.

وقد كانت الخطوة الأولى التي قامت بها عصابات الغزو المسماة «قوات الشرعية» هو إعلان الجزيره منطقة عسكرية وطرد سكانها منها تمهيداً لوضعها في خدمة المشاريع الاستعمارية الأميركية والغربية.

اذ بدأت مشيخة محمد بن زايد بإجراء الاتصالات اللازمة للبدء في تنفيذ مشروع إقامة قاعدة جوية في هذه الجزيرة التي تتحكم تماماً بمضيق باب المندب…! حيث أنشأت إدارة أميركية/ إسرائيلية/ إماراتية لهذا المشروع ولكن تحت واجهة إماراتية على أن توضع القاعدة بتصرف الدول التي «تحارب الإرهاب» عند الحاجة اليها. أيّ انها ليست إلا قاعدة جوية أميركية/ إسرائيلية يجري تجهيزها تحت غطاء إماراتي لتكون إحدى نقاط الارتكاز في عمليات الحشد الاستراتيجي الأميركي لمواجهة إيران على المدى المتوسط وفي مواجهة كلا من الصين وروسيا على المدى البعيد.

علماً انّ أعمال الإنشاءات قد بدأت في الجزيرة منتصف شهر 6/2016 حيث تمّ إنجاز المرحلة الأولى من المشروع والتي هي عبارة عن عمليات تمهيد الأرض وبناء مدرج الطائرات الذي أنجز أوائل شهر 10/2017 بطول 3200 متر، أي أنه يصلح لهبوط وإقلاع كافة انواع المقاتلات وطائرات النقل العسكري الأميركية والإسرائيلية.

ويجري الآن وضع الترتيبات الضرورية بين الجهات الثلاث لتحديد حجم العمليات الجوية وحجم الأسراب الجوية التي ستكلف بتنفيذها انطلاقاً من قاعدة ميون. ومن نافل القول طبعاً انّ أربعة ضباط كبار من سلاح الجو الإسرائيلي يشاركون بشكل دائم في غرفة العمليات الجوية التي تدير المشروع.

القاعدة الثالثة: قاعدة بربرة الجوية/ البحرية

وقّعت حكومة مشيخة محمد بن زايد في أبو ظبي، في أوائل شهر 2/2017 اتفاقية مع حكومة أرض الصومال حكومة منشقة عن موقاديشو منذ عام 1991 ، اتفاقية يسمح بموجبها لمحمد بن زايد بإقامة قاعدة جوية على مساحة أربعين كلم مربع في مطار بربرة ومحيطه وذلك مقابل 440 مليون دولار يدفعها بن زايد لحكومة أرض الصومال.

علماً انّ هذه القاعدة تحتوي على أطول مدرج طائرات في القارة الأفريقية بطول أربعة آلاف ومائة واربعين متراً، أيّ انّ بإمكان كافة الطائرات الأميركية والإسرائيلية الهبوط في هذه القاعدة والإقلاع منها بما في ذلك القاذفات الاستراتيجية الأميركية من طراز B 52…!

أيّ أنها قاعدة أخرى من القواعد التي يقوم البنتاغون بتجهيزها ضمن عمليات الحشد الاستراتيجي المشار اليه أعلاه…

ومن الجدير بالذكر انّ هذه القاعدة ليست بحاجة لأكثر من اعادة تأهيل بعض المرافق، إذ انها كانت مستأجرة من قبل وكالة الفضاء الاميركية ناسا مقابل 40 مليون دولار سنوياً حتى سنة 1991.

وعليه فإنّ هذه القاعدة ستكون جاهزة للعمل تماماً لاستقبال الطائرات مع منتصف شهر 1/2018 حيث سيتمّ إنشاء تشكيل جوي مشترك، أميركي/ إسرائيلي/ إماراتي يتكوّن من 32 طائرة من طراز F16 وذلك بهدف «إجراء مناورات جوية مشتركة» حسب ما نقل عن ضابط أميركي في القاعدة المذكورة.

يُضاف إلى ذلك أنّ جزءاً من الاتفاقية يخص استخدام سلاح بحرية محمد بن زايد لجزءٍ من ميناء بربرة وتحويله إلى قاعدة بحرية تكون مهمتها المعلنة التدريب والمراقبة بينما هي في الحقيقة قاعدة بحرية سيتمّ استخدامها من قبل البحرية الأميركية والإسرائيلية والإماراتية بقيادة غرفة عمليات مشتركه يجري تجهيزها حالياً بمشاركة الأطراف الثلاثة وستشرف هذه الغرفة على إدارة العمليات في منطقتي غرب خليج عدن وباب المندب.

القاعده الرابعة: قاعدة جيبوتي

يعود تاريخ نشأة هذه القاعدة إلى سنة 2005 حين وقّعت الإمارات اتفاقية مع حكومة جيبوتي تتولى بموجبها مشيخة الإمارات إدارة ميناء جيبوتي، ولكن ظروفاً مختلفة حالت دون تنفيذ ذلك الاتفاق حتى بداية شهر 6/2017، حيث توصلت مشيخة أبو ظبي إلى تفاهم جديد مع حكومة جيبوتي ينص على إعطاء البحرية الإماراتية حق استخدام الميناء في عمليات الدعم اللازمة لتنفيذ مهمات قتالية في اليمن… وقد بدأت البحرية الإماراتية بممارسة العمل الفعلي هناك انطلاقاً من معسكر ليمونييه الذي يضمّ القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا وفي قوة المهام المشتركة الأميركية في القرن الأفريقي. علماً انّ الضباط الإماراتيين يتواجدون في منطقة هراموس القريبة من المعسكر المذكور أعلاه، أيّ أنها ليست أكثر من ذيل للقيادة الأميركية الموجودة في جيبوتي يعمل على خدمة أهدافها في تعزيز سيطرتها على منطقة القرن الأفريقي وخليج عدن وصولاً إلى باب المندب، وهي التي تشكل مراكز قيادة وسيطرة للجيوش الأميركية المنخرطة في عمليات الحشد الاستراتيجي الذي أشرنا اليه سابقاً.

القاعده الخامسة: قاعدة عَصّب اريتريا الجوية/ البحرية

وقّعت مشيخة محمد بن زايد عقداً مع حكومة اريتريا في بداية عام 2016 مدته ثلاثون عاماً لغرض إقامة قاعدة جوية في مطار عَصّب والذي يحتوي على مدرج طائرات طوله ثلاثة آلاف وخمسمائة متر قادراً على استقبال كافة أنواع المقاتلات إضافة إلى طائرات النقل العملاقة من طراز «سي 17»… بالإضافة إلى قاعدة بحرية في ميناء عَصّب ذي المياه العميقة والقادر على استيعاب السفن الحربية الكبيرة من مدمّرات وبوارج حربية…

أيّ أنّ هاتين القاعدتين مؤهّلتان للقيام بكلّ المهمات الضرورية في إطار عمليات الحشد الاستراتيجي الأميركي ضدّ كلّ من الصين وروسيا وإيران، وانّ الدليل على ذلك، عكس الأكاذيب التي تروّجها مشيخة محمد بن زايد حول حاجتها لهاتين القاعدتين لتقديم الإسناد اللوجستي لعملياتها في اليمن، هو قيام بن زايد بنشر كتيبتي دبابات ثقيلة في منطقة القاعدة الجوية والتي هي في الحقيقة عبارة عن نواة قوة مدرعة أميركية في القرن الأفريقي كجزء من عمليات التحشيد المذكوره أعلاه، إذ انّ مشيخة بن زايد ليست بحاجة الى أية قوات مدرعة في أفريقيا على الإطلاق.

وإذا ما أضفنا الى الانتشار الإماراتي المكثف على سواحل اليمن الجنوبية والغربية، الوجود التركي، أيّ وجود تركيا كعضو في الناتو وليس كجمعية خيرية، في قاعدة العيديد بقطر واتفاقها قبل أيّام مع الرئيس السوداني عمر البشير على إقامة قاعدة بحرية ضخمة في جزيرة سواكن السودانية الى جانب القاعدة التركية الموجودة في جيبوتي فإننا نلاحظ انّ كلّ هذا النشاط العسكري المتزايد للولايات المتحدة وأذنابها في «الشرق الأوسط» لا يمكن إلا أن يكون خطوات على طريق استكمال الحشد الاستراتيجي الأميركي المعادي للصين وروسيا وإيران، خاصة اذا ما أخذنا بعين الاعتبار الأهمية الاستراتيجية لمناطق الانتشار في ما يتعلق بالملاحة الدولية وطرق التجارة العالمية واشتداد المنافسة التجارية الأميركية/ الصينية والتي ستزداد شراسة في السنوات المقبلة.

القاعده السادسة: قاعدة المخا البحرية

وهي القاعده التي أنشأتها مشيخة محمد بن زايد بعد ان احتلت العصابات الصهيوأميركية ميناء المخا اليمني في بداية شهر 2/2017 حيث بادرت إلى إعلان الميناء والمدينة منطقة عسكرية وبدأت بعمليات ترحيل جماعي لمواطني المنطقة اليمنيين حيث بلغ عدد من تمّ طردهم عشرة آلاف مواطن.

وقد باشرت البحرية الإماراتية بإقامة عنابر لإسكان الجنود واُخرى كمستودعات للذخائر الحربية والتموين والتجهيزات الأخرى والتي يؤكد حجم طاقتها الاستيعابية حاجة بحرية محمد بن زايد وتشير بكلّ وضوح إلى أنها ليست سوى مستودعات للجيش الأميركي البحرية ومعه البحرية الإسرائيلية ولا علاقة لها بأيّ من الأكاذيب التي تنشرها مشيخة بن زايد حول دورها في حماية ممرّ باب المندب الهامّ على مستوى الملاحة الدولية فضلاً عن «أمن العرب والمسلمين في حربهم العادلة ضدّ الكيان الصهيوني».

بعدنا طيّبين قولوا الله…

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Iranians Commemorate Epic 2009 pro-Islamic Republic Rallies

Millions of Iranians across the country are commemorating the anniversary of the 2009 mass rallies that were held in support of the Islamic Republic and put an end to post-election unrest back then.
On Saturday, people from all walks of life took part in demonstrations and ceremonies in several Iranian cities to mark the “Dey 9 epic,” which refers to the historic rallies held on the ninth day of the Persian calendar month of Dey.
In the capital, Tehran, people gathered at the the Imam Khomeini Grand Prayer Grounds, while other cities were the scene of demonstrations to mark the occasion.
On December 30, 2009, millions of Iranians held nation-wide protests to condemn the foreign-orchestrated unrest, which had erupted following the presidential elections earlier that year.
People were especially angered by incidents that had taken place days earlier in Tehran, where a group of demonstrators offended the sanctities of the nation on the day of Ashura, the martyrdom anniversary of Imam Hussein (PBUH), the third Shia Imam.
The unrest was orchestrated by Mehdi Karroubi and Mir Hossein Musavi, two of the candidates who had lost the election, claiming that the results had been rigged. Both remain under house arrest on charges of provoking the public and harming the national security.
SourcePress TV

Related Videos

Related Articles

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!